أنا كائن يملئني الحب ....أو اللاحب ...بلا كراهية

صورتي
amman, jordan
قليل من كل شيء,,,,تجارب ,,,خبرات,,,,الالام ,,,أفراح ,,مسرات ,,,ايام مضت ,,سنين جرت معهاسنين,,,,,راضيه عن نفسي ,,,ارجو رضى الله.................... تجاربي وخبراتي دفعت ثمنها سنين العمر ..ولا أدري هل أستفدت ام لا ...أنا مجرد هنا ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, Do just once what others say you can't do, and you will never pay attention to their limitations again. James Coo

الخميس، مارس 10، 2011

كيف تصل الرساله ؟؟؟

دعايه إعلانيه للخطوط الجويه التركيه........
فريق كرة قدم يلعب داخل الطائره ويمرر الكره بطريقه مرنه ...إبداع في الحركات ...خبره في اللعب ...مهارة في ألاداء ...
حركة صغيره وتفلت الكره لتقترب من رجل أعمال كبير في السن وفي القدر ...لتحاذيه وهو مشغول بكتابه ربما خطاب سيقرأه بعد قليل 
عند وصول الطائره 
يأتي لاعب ماهر ويرد الكره بآخر لحظه ....ويبعدها دون أن يلاحظ ذلك الرجل أي شيء 
انا قلت شايف كيف إحترام الكبير بالسن عند الاتراك !!!!!!
وهو قال شايفه إتساع المكان بالدرجه الاولى باطائره ....ملعب كرة قدم !!!!!!!!
وكل واحد بيفهم الحياة على كيفه هو...ممكن نكون صح وممكن نكون غلط ...وكل شي وارد 
ولكن ليس كل ما نراه بأعيننا قد يكون هو الصح 
وليست كل الرسائل المرسله لنا قد تحمل المعنى الذي نفهمه نحن!!!!
علينا أن نسمع من الجميع لنتعلم أكتر 
تحياتي لكم جميعا 
أحبكم في الله 
خلووووووووووووود

هناك 3 تعليقات:

Saleh يقول...

خلود هانم، أتفق معك فيما ذهبت إليه بشأن الرسائل.

و لكني سأعلق على جزئية ربما ليست في لب القصد من طرحك هذا، احترام الكبير هي عادة متأصلة عند الأتراك و مسلمي شرق آسيا، من المعتاد عندهم أن يقوم الشباب بتقبيل أيدي كبار السن حتى لو لم يكونوا من الأقرباء، دائماً يحاولون مساعدتهم و عادة ما يطلقون عليهم كلمة يمكن ترجمتها "يا من يُمثّل الأُبُوّة" (لا أعلم إن كان هناك لفظة واحدة بهذا المعنى باللغة العربية).

ملاحظة: أذكر أني رأيت هذا الإعلان و أظن أن الفريق كان فريق برشلونة.

نورنياتي يقول...

بس أول على آخر بتضلها دعاية
وما بتهم غير جماعة معينة
شو بهمني إزا مساحتها قد قاره وتذاكرها وخطوطها بتخزي
وهو ما معروف عن التركية حسب ما سمعت
بس على سيرت الطيران
شفت دعاية لطيران القطرية
الدعاية حلوة ولو تنتبهي شعار القطرية المها
بس بآخر الدعاية حسيتها غلطه شنيعة
إنو ليه ركزوا على عين مضيفة أجنبية عيونها خضر؟
بعني هاي اللقطه خربت أي فكرة عن إشي اسمو "قطرية"
وبنحكيلم إنو إحنا منتجنا أو عروضنا حلوة وبتجذب لا أكثر لا أقل

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

الإسقاط جميل و يا ليتنا نأخذ به و ليس فقط نتشدق باحترامنا للكبير

:)